الهجرة في ليبيا

صوفيا؟

18 مايو 2015 ، ولدت صوفيا ، ليست إحدى الفتيات الجميلة ، صوفيا التي اتحدث عنها هنا هي إسم العملية التي أطلقها الاتحاد الأوروبي في هذا التاريخ ، لم تعرف قبل بإسم صوفيا ، بل كانت العملية تسمى EUNAVFOR MED ، و هي اختصار لمصطلح تقني طويل يعني عملية الإتحاد الأوروبي في البحر المتوسط.

تهدف هذه العملية  – كما ذكر في الموقع الرئيسي للاتحاد الأوروبي –  لوقف عمليات تهريب المهاجرين التي تحولت لعمل تجاري يدر العديد من الأموال على المهربين ، بل و يتعدى الأمر ذلك إلى المخاطرة بحياة المهاجرين و دفعهم للإبحار في قوارب مهترئة عرضة للغرق عند أول علو للأمواج.

تذكر التقارير إنه خلال سنة 2015 ، تزايدت عمليات تهريب المهاجرين من السواحل الليبية إلى أوروبا بشكل ملحوظ ، و نتج عن ذلك ارتفاع في عدد المهاجرين الذي غرقوا في محاولتهم لعبور المتوسط. و قد عبر الاتحاد الأوروبي عن رغبته من خلال هذه العملية في اتخاذ كافة الاجراءات للحد من ازدياد عدد القوارب ، و ضمان سلامة المهاجرين عن طريق القيام بدوريات البحث و الانقاذ ، ايضا السعي لاعتقال شبكات المهربين و محاكمتهم.

08092016-1
هذه الصورة توضح عدد المهاجرين القادمين من شمال أفريقيا و بلدان أخرى لأوروبا و عدد المهاجرين الذين ماتوا خلال المحاولة

تقدر ارباح تهريب المهاجرين من ليبيا بالملايين ، يسيطر على هذا العمل عصابات منظمة في عدة بلدان تعمل بتنسيق مستمر ، هذا ما جعل الاتحاد الأوروبي ينظم جهوده في هذه العملية للتصدي لهذه العصابات التي تستغل الوضع الأمنى و السياسي المعقد في ليبيا لمتابعة عملها المشؤوم الذي يودي بأرواح المئات من المهاجرين بشكل شبه يومي.

يذكر أن عملية صوفيا سميت بهذا الاسم في شهر اغسطس من سنة 2015 ، عندما ولدت إحدى المهاجرات الصوماليات ابنتها على متن بارجة ألمانية تساهم في عمليا البحث و الانقاذ. جاء هذا القرار في محاولة من الاتحاد الأوروبي لإضفاء طابع إنساني أكثر على هذه العملية و النأي بها عن الجانب العسكري الذي قد تأخذه العملية ، أيضا جاءت التسمية الجديدة لتذكرنا أن الهدف الأساسي من هذه العملية هو الحد من تهريب المهاجرين و لكن بأخذ حياة المهاجرين و سلامتهم كعامل أساسي في هذه العملية.

sophia-op-1
صورة تابعة لعملية صوفيا توضح إحدى عمليات الانقاذ خلال سنة 2016

لا أرغب هنا الخوض في الكثير من التفاصيل عن هذه العملية و لكن من الجدير بالذكر أنها و على مدار الشهور الماضية منذ بدئها ، قامت بإنقاذ العديد من المهاجرين و التي وصل عددهم إلى 20 ألف مهاجر منذ بدء العملية في شهر يونيو 2015. واجهت العملية العديد من الانتقادات التي وصفتها بأنها عملية عسكرية تهدف لبسط النفوذ الأوروبي على مقربة من سواحل شمال أفريقيا و بعض الانتقادات الأخرى عبرت عن قلقها أن العملية تعتبر فاشلة و بالرغم من عمليات الانقاذ التي قامت بها إلا أنها لم تحقق كل الأهداف التي تسعى إليها و أن عمليات تهريب المهاجرين مستمرة و قد تكون في ازدياد.

يمكنكم الاطلاع على مزيد من الأخبار عن العملية في مواقع أخرى ، بالنسبة لي تعتبر العملية من أهم الخطوات في مكافحة تهريب المهاجرين ، لدي بعض التحفظات على هذه العملية أيضا و أنها يجب أن تكون مصحوبة بخطوات أخرى ، و لكنها تظل خطوة ضرورية ، تضفي بظلالها على الوضع الراهن و تساهم على أقل تقدير في نشر سفن تنقذ مهاجرين يتشبثون بأي شي يرونه في عرض البحر عند غرق القارب الذي يؤيهم.

عملية صوفيا تعتبر تابعة لوكالة فرونتكس.